هل تتخلى عن خصوصيتك لهاتف ذكي أرخص؟
مقالآت حصرية

جاري التحميل ...

السبت، 2 ديسمبر 2017

هل تتخلى عن خصوصيتك لهاتف ذكي أرخص؟


أصبحت الهواتف الذكية الآن رفيقة حياتنا، يجب أن تكون العنصر الذي يرافقنا من الصباح عندما نستيقظ وفي المساء عندما نصل إلى السرير (النوم في جانبنا في كثير من الحالات)، فهي تشارك أفضل اللحظات معنا، وتخلّد لنا الصور الجميلة وتوفر لنا الراحة من خلال ربطنا بأصدقائنا في أسوأ لحظات، ولكن هل يمكننا حقا أن نثق بها؟ هل تبقي شيئا مخفيا عنا؟ هل يمكننا حقا السماح للهاتف الذكي الوصول إلى جميع تفاصيل حياتنا من دون مخاطر؟

 يقول رجل اليوتيوب ماركيز براونلي الشهير، الذي يعرف الاتجاه الذي شهدناه في السنوات الأخيرة: "إن الهواتف الذكية الرخيصة تحصل على هواتف جيدة جيدة وجيدة. كيف يمكن أن يحدث خطأ؟


 الهواتف الذكية الرخيصة أصبحت أفضل من ذي قبل


كانت أولى هواتف الأندرويد الذكية الخيار الأخير بسبب الأداء البطيء وعدم الموثوقية ولكن تلك الأوقات قد مرت الآن، فقد أصبح أي هاتف ذكي قادر على تلبية المهام الأساسية وحتى إضافات كثيرة في الحياة اليومية .

حتى هواتف الأندرويد الذكية من الشركات الصينية المعروفة قليلاً عادة ما تكون أقل جودة في المنافسة، وقد حققت الآن قفزة في الجودة، وفي الوقت الحاضر يمكننا أن نأخذ هاتف ذكي مع شاشة عرض عالية الجودة، وكاميرا مزدوجة واتصال بيانات LTE بأقل من 200 دولار، في هذا الرقم قبل سنوات، يمكننا أن نطمح إلى الهاتف الذكي مع الوظائف الأساسية فقط .

تتشارك الهواتف الذكية المتوسطة والمنخفضة في غطاء معدني أو غطاء زجاجي مع هواتف ذكية فائقة. هناك الهواتف الذكية الرخيصة ذات شاشة العرض منحنية الحواف، قارائ بصمة سريع، وحتى 6 أو 8GB من ذاكرة الوصول العشوائي، وليس أن هناك حاجة حقيقية، ما يفتقر عادة هو القوة والاستجابة التي تتميز بها الهواتف الباهضة الثمن وكذلك بالطبع كاميرات مع أعلى جودة وعالية الوضوح .

Xiaomi Mi A1
Xiaomi Mi A1

الهواتف الذكية الجيدة أصبحت أرخص


من الناحية الأخرى، فإنه صحيح أيضا أننا قد نتمكن من العثور على الهواتف الذكية بنفس جودة الأجهزة التنافسية الأكثر شعبية من بين تلك التي بأسعار أقل بكثير، على سبيل المثال مع Xiaomi Mi MIX 2 و OnePlus 5T .  
نعم، هذا صحيح، ربما لا يمكننا الاعتماد على شاشات الحافة مثل غالاكسي S8، وقد لا نجد لوحات فائقة الحزم مثل  Xperia XZ Premium أو ربما لا نجد جميع وظائف إضافية تعطى الذكاء الاصطناعي كما يحدث على جوجل بكسل 2 .

ومع ذلك، يمكن لهذه الهواتف الذكية الصمود مع أداء لا تشوبه شائبة، شاشات ملونة زاهية، جماليات لافتة للنظر والكاميرات تستحق الاسم، في بعض الأحيان يمكن أن تتباهى أيضا بالبرامج بتحديثها أسرع من اللاعبين الكبار في هذه الصناعة، والتي يمكن أن تكون ميزة كبيرة من وجهة نظر المستخدم للعرض .

وتؤكد شركة ون بلس 5T، بفضل نقاط قوتها، أنها تتنافس مع كبار اللاعبين في هذه الصناعة، كما أن سجل المبيعات الذي أعلنه المؤسس المشارك كارل بي على تويتر يؤكد كيف يمكن لأجهزة الهواتف الذكية ذات الأسعار المنخفضة أن تصنع الفرق .

سجلات مبيعات لبنك البحرين والكويت للإلكترونيات
سجلات مبيعات لبنك البحرين والكويت للإلكترونيات


هذا الخصم يمكن أن يكلفنا في بعض الأحيان غاليا


في بعض الأحيان، وراء هذه الأسعار فائقة الرخص وهذه الهواتف الذكية التي تبدو وكأنها عروض لا تفوت، وهناك بعض المفاجآت غير السارة حقا. أنا لا أتحدث فقط عن عيوب الأجهزة الصغيرة مثل الكاميرا الثانية الوهمية في Doogee Mix أو أداء مخيب للآمال. أنا لا أقصد البرمجيات التي لن يتم تحديثها أو تبقى ممتلئة بالبق والمشاكل، بل حول انعدام الأمن عندما يتعلق الأمر بالبيانات لدينا .


Doogee Mix's
Doogee Mix's الكاميرا الثانية لا يبدو أن يكون لها أي تأثير على الصور


ليست هذه هي المرة الأولى، في الواقع، أن الهواتف الذكية الصينية من الشركات غير المعروفة تصبنا بالدهشة مع يدهم في أثناء إرسال البيانات الخاصة بنا دون موافقة على الخوادم المستأجرة في آسيا . وعادة ما يتم ذلك مع تطبيقات النظام المثبتة مسبقا وأحيانا يمكنك منع هذه التطبيقات عن طريق إلغاء تثبيتها .

وفي أحيان أخرى، تكون هذه العمليات، التي يتمثل هدفها الوحيد في التجسس على استخدام الهاتف الذكي والإنترنت، مخفية ومتجذرة داخل النظام نفسه، ومن المستحيل السيطرة عليها من طرف المستخدم.


من خلال الاعتماد على العلامات التجارية المعروفة، نحن آمنون .... أليس كذلك؟


حسنا. لذلك كان الحل عدم شراء أي هواتف ذكية من أصل مشكوك فيه، مهما كانت مغرية الثمن. ولكن في بعض الأحيان قد لا يكون هذا كافيا، في الآونة الأخيرة، كان هناك المزيد من الشركات المعروفة مثل Wiko و OnePlus وبعض المشاكل مع خصوصية مستخدميها .

وقد اكتُشف مؤخرا أن الشركة الفرنسية Wiko المثبتة مسبقا التطبيقات داخل بعض من الهواتف الذكية التي جمعت بعض البيانات من الهواتف الذكية لإرسالها إلى خوادم الشركة الصينية Tinno دون علم المستخدم.

 وأكدت ويكو جمع البيانات مع بيان رسمي على موقعها على شبكة الإنترنت، وذكرت أن نظام تتبع المبيعات (STS) سيتم تعطيله واستبداله مع نظام تتبع مبيعات جديدة وأكثر سرية. ومع ذلك، نفى أن يتم إرسال البيانات إلى الخوادم الصينية كما ذكر من قبل مستخدم تويتر @ fs0c131y، الذي أثار الاهتمام أولا إلى المشكلة، وقد تابع الفرنسيون في فراندرويد المسألة عن كثب وذهبوا إلى مزيد من التفاصيل .


Wiko
Wiko

 و ون بلس الحبيب؟ حسنا، كانت المشاكل مع ون بلس متعددة فقط في الأشهر القليلة الماضية من عام 2017، الشركة تجمع بيانات استخدام الهاتف الذكي لتحسين نظام التشغيل الأوكسجين وهذا أمر طبيعي جدا، تتبع التطبيقات المستخدمة، وشبكات وايفاي التي تقوم الهواتف الذكية بالاتصال بها وجميع أنشطة نظام التشغيل المختلفة، فهي جزء من جمع البيانات المفيدة للشركات وتقريبا كل منهم جمع هذه المعلومات، المشكلة هي أن ون بلس أيضا جمع رمز IMEI، ورقم الهاتف وشبكات الهاتف التي تم توصيل الهواتف الذكية في قاعدة البيانات الخاصة به، مما يجعل هذا ما يسمى "مجهول" معلومات استخدام البيانات يمكن التعرف عليها بسهولة جدا في الواقع .

 تم تقسيم البيانات إلى مجموعتين مختلفتين : الأولى مع معلومات الاستخدام والثانية مع بيانات الجهاز . وقال كارل بى ان الشركة سوف تتوقف عن جمع البيانات الحساسة وسيتم تحديث الهواتف الذكية لإصلاح المشكلة، وبالإضافة إلى ذلك، قال إنه من الممكن في أي وقت وقف نقل البيانات باستخدام التيار الأول عن طريق تعطيل إدخال مناسب في الإعدادات. لكنه لا ينتهي هنا .

 قبل بضعة أيام  ذكرت fs0c131y@ أن تطبيق آخر مثبت مسبقا داخل الهاتف الذكي ون بلس جمع بيانات إضافية مثل إحصاءات البطارية وغيرها من معلومات النظام، وإرساله كل 6 ساعات إلى ملقم يقع في سنغافورة .

 ليس ذلك فحسب، بعد مزيد من التحقيقات حول هذا الموضوع، قد تم اكتشاف أن تكوين هذا التطبيق يمكن أن يتغير عن بعد ويحتوي على أساليب (لا تستخدم حاليا لحسن الحظ) لإرسال معلومات حول نظام تحديد المواقع (TYPE_LOGGING_GPS)، وتقنية بلوتوث (TYPE_LOGGING_BT)، ومعلومات عن الكاميرا (TYPE_LOGGING_CAMERALOG) ووسائل الميديا التي تشاهدها أو تستمع إليها (getMediaFile) .

OnePlus 5T
OnePlus 5T

 جوجل ليست ملاك


على الرغم من تعطيل التعريب في هواتف الأندرويد الذكية، واصلت الأجهزة لجمع البيانات عن أبراج الهاتف الخليوي القريبة، مما يسمح لنوع آخر من توطين المستخدم، وذكرت جوجل أن المجموعة بدأت في عام 2017 ولكن تم التخلص من البيانات على الفور ولم تستخدم أبدا بأي شكل من الأشكال، وقالت الشركة أن جمع البيانات هذا سيتم القيام به في محاولة لتحسين إرسال وسرعة استلام الإخطارات من الهواتف الأندرويد الذكية على شبكة البيانات ولكن تم التخلي عن المشروع ولم ينتهي .

 وقد تم بالفعل إلغاء تنشيط مجموعة CellID، ولكن وفقا لبعض الوكالات الحكومية البريطانية والكورية هذا يعتبر غزو للخصوصية لأنه إذا كان الشخص لايريدة، فإن جمع هذا النوع من المعلومات ينتهك حقوق المستخدم.  
لا تزال غوغل قيد التحقيق رسميا، ولكن تم طلب مزيد من المعلومات، ولكن في رأيي أنه ليس من المخيف انتهاكات الثقة التي أدلى بها ون بلس و ويكو .


 هل خصوصيتنا في خطر؟


حسنا، نعم ولا. الجواب يعتمد كثيرا على تصورك للخصوصية .

معظم الشركات تجمع بيانات مجهول لاستخدام الهاتف الذكي من خلال تجميع إحصاءات عن البطارية، والتطبيقات المثبتة، وحالات التعطل وأكثر من ذلك بكثير، ومع ذلك، تكون هذه البيانات مجهولة المصدر ولا ترتبط بأي رقم هاتف أو حساب غوغل أو أي شيء آخر قد يربط البيانات بمستخدم معين، وهذا يجعل جمع وإرسال البيانات الممكنة من دون تحديد شخص معين، ولكن قد لا يكون كافيا للبعض .

 على سبيل المثال، مفهومي للخصوصية ليس متطرفاً جدا وأنا على استعداد لتبادل البيانات وأيضا بعض المعلومات الشخصية الخاصة بي إذا كان هذا يمكن أن يساعد في تحسين تجربتي كمستخدم، هذا هو السبب في أنه لا توجد لدي مشكلة في الحفاظ على جميع حسابات جوجل متزامنة، وذلك باستخدام صور جوجل لعمل نسخة احتياطية ولقطات وليس لدي مشكلة في الحفاظ على ترك موقع GPS نشط من خلال تقاسمه مع بعض التطبيقات والخدمات .

الأيدي قبالة البيانات الخاصة بي! .... ما لم أعطي موافقتي
الأيدي قبالة البيانات الخاصة بي! .... ما لم أعطي موافقتي

إرسال البيانات الخاصة بي لغرض إنشاء الإحصاءات، وتحسين الخدمات التي تقدمها شركة معينة أو لمجرد بيع وتمويل الشركة المصنعة لا يضر بشرط أن يتم إخطاري وأن أكون وقادر على اختيار ما إذا كنت أريد المشاركة أم لا، وأعتقد أن الكثير من الناس مثلي ليس لديهم أي مشاكل في تبادل المعلومات، ولكن فقط مع موافقتنا الصريحة .

ومع ذلك، إذا اخترت استخدام الهاتف الذكي المتصل بالإنترنت (أيا كانت العلامة التجارية أو نظام التشغيل) عليك أن تنظر في أن الكثير من البيانات سوف تكون مشتركة وهذا أمر لا مفر منه حق . 
 
كلمات مفتاحية   خصوصيتك لهاتف ذكي أرخصخصوصية هواتف الأندرويد خصوصيتك في خطر privacy issues android phones



عن الكاتب :

عدن ويب مدونة إلكترونية متخصصة في مجال التقنية تهتم بنشر جديد المقالات والبرامج والألعاب على حد سواء وتقدم أيضا شروحات للبرامج وطرق الأختراق والبرمجة


التعليق بواسطة الفيسبوك




التعليق بواسطة بلوجر



يسعدنا تفاعلكم بالتعليق، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
1أن يكون التعليق خاص بمحتوى التدوينة
2أن لا تضع أي روابط خارجية
3لإضافة كود حوله أولاً بمحول الأكواد
3للتبليغ عن رابط لا يعمل او مشكلة في الموقع من هنا الطلب
4لطلب خدمة التبادل الاعلاني المطور من هنا

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم

شارك التدوينة

إذا أعجبك الموضوع قم بمشاركته مع أصدقائك

بضغطة زر تدعمنا وتشارك الفائدة

تم النسخ